الصلاة على رشول الله * صلى الله عليه وسلم *

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الصلاة على رشول الله * صلى الله عليه وسلم *

مُساهمة من طرف محمد عبد الفتاح لحلو في الأربعاء فبراير 20, 2013 6:26 am

فالحمد لله إذا تنزهنا بتدبر, وأحسنا القراءة في الكتاب الكريم– القران-, فسنجد فضل محمد(ص)على المربين (صلوات الله عليهم) بالصلاة عليه , فصلاة الله رحمة , وصلاة الملائكة استغفار , وصلاتنا دعاء .
قال عز وجل : (ان الله وملائكته يصلون على النبي يا ايها الذين امنوا صلوا عليه وسلموا تسليما ) (الآية :56 الاحزاب ) .فالصلاة على النبي محمد (ص) بتواب عشرة حسنات, وكل حسنة منها, لها شان عظيم بربها, وجوهرة على سطرها, في كتاب العبد, وكنز ثمين لقائلها. والإضعاف لمن لبا بالصلاة على النبي (ص) عند ذكر إسمه (ص), كما عليها الجزاء بكرام عند ذكرها بحب ومن قلب ذاكرها, إن الله رحيم لمن سأل الرحمة لنبيه (ص), بصلاة عليه, وغفور عن قائلها جهرا, بصلاة الملائكة عليه, عند سماع ذكر اسمه (ص), قال عز وجل : ( هو الذي يصلي عليكم وملائكته ليخرجكم من الظلمات الى النور وكان بالمؤمنين رحيم ) ( الآية :43 الاحزاب ), ومعز لمن أعز رسوله بكثرة الصلاة عليه.
يا أخى ويا أختى في الله فالصلاة على رسول رب العالمين بصدق النية, لخير من الدنيا وما فيها, لها ثقلها في الميزان وشأن عند الرحمن.
قال عز وجل : ( ما كان محمد ابا احد من رجالكم ولكن رسول وخاتم النبيين وكان الله بكل شئ عليما ) (الآية : 40الاحزاب ) . لا شئ يوازي فضل رسول محمد على المسلمين وعلى الإنسانية. لهذا أمر المسلمين أن يحفظوا لرسول محمد (ص), هذا الفضل ولا ينسوا ما أسداه إليهم من الهدي, وما قدمه من تضحية في سبيل تبليغ رسالة ربه, التي فيها اسعاد للبشرية , وذلك بصدق وأمان, وعن صدقه وأمنه, سمي بالصادق الأمين.لأنه كان سيد الصديقين, وأمين زمنه المبارك. إنه نبي خير أمة أخرجت لناس, كانت له شخصية جامعة لكل المحامد, ولكل المكارم الأخلاقية. ففي حقه قالت السيدة خديجة (رضي الله عنها)– أم المؤمنين وزوجة الحبيب المصطفى (ص)-: " والله لا يخزيك الله أبدا إنك لتصل الرحم وتحمل الكل , وتقري الضيف وتعين على نوائب الدهر "- ( هذا حين عاد من الغار– حراء – وكان ذلك اول يوم نزول الوحي ) – فكل الصفات التي ذكرتها السيدة خديجة (رضي الله عنها ) في حق محمد, تفيد الشمولية. مما يظهر على أن محمد كان مؤهلا للوحي, قبل نزول الرسالة الخاتمة, التي أنقدت البشرية من الضلال.. . بشرى لنا, بإمام المربين, لقد يسر لنا السبيل السليم, وأوضح لنا أنوار حسن النية, والعلم الشريف, واليقين, والصدق, والإخلاص, وما هو أصلح للحياة السعيدة المحفوفة بالحسنات.
وكما قال عن نفسه (ص) : "" لي خمسة أسماء : أنا محمد, وأحمد, وأنا الماحي, الذي يمحو الله بي الكفر, وأنا الحاشر, الذي يحشر الناس على قدمي, وأنا العاقب, وإن الله اصطفى كنانة من ولد إسماعيل, واصطفى قريشا من كنانة, واصطفى من قريش بني هاشم, واصطفاني من بني هاشم, وأنا سيد ولد آدم يوم القيامة, وأول من ينشق عليه القبر, وأول شافع, وأول مشفع ""( رواه البخاري ومسلم وغيرهما ).
وسماه الله (عز وجل) في الكتاب الكريم – القرآن - :" البشير النذير(ص), السراج المنير(ص), الرؤوف الرحيم(ص), رحمة للعالمين(ص), وطه(ص ), وياسين(ص) ص- يس - ص, ومزملا (ص), ومدثرا (ص), وعبدا(ص), ونذيرا منيبا(ص), ومنذرا(ص), وهناك أسماء أخرى ذكرت للنبي(ص) منها: المقفى(ص), المتوكل(), الفاتح(ص) , الحاشر(ص), الخاتم(ص), الضحوك (ص), الأمين(ص), نبي التوبة(ص), نبي الرحمة(ص), نبي الملحمة (ص)". ومن معجزاته (ص ) التي وقعت أمام جمع غفير من أصحابه الكرام (رضوان الله عليهم أجمعين) وغيرهم من غير المسلمين ممن يشهدون الواقعة, وقد يشاركون فيها, كنبع الماء من بين أصابعه الشريفة, فقد شربوا منه, حتى ارتووا, وملؤوا أوعيتهم, وإن كانت طعاما فقد أكلوا منه, حتى شبعوا وزاد بقية, وإن كانت أصواتا فقد سمعوها, وإن كانت أحوالا للناس أو مخلوقات أخرى شاهدوها بأعينهم. – فلا مجال للشك والريب, فيما سمعوا وأحسوا, وهم كثرة لا يختلف الأمر عليهم, ولا يجدون إلا الإيمان والتصديق والتسليم, بما جاء به الرسول الكريم من الله المبين .
[center]عبد ربه المعترف بالعجز والتقصير والراجي عفو ربه :
محمد عبد الفتاح بن أحمد[/center]
avatar
محمد عبد الفتاح لحلو
Admin

عدد المساهمات : 68
نقاط : 207
تاريخ التسجيل : 19/02/2013
العمر : 59
الموقع : lahlou.forumaroc.net

http://lahlou.forumaroc.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى