رجل الأمن الخاص المدني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رجل الأمن الخاص المدني

مُساهمة من طرف محمد عبد الفتاح لحلو في الأربعاء فبراير 20, 2013 4:03 am

الأمن الخاص: مهنة يخدمها رجال أمناء يتسمون بأس وأسمى السمات الحسنة, فكل واحد من هؤلاء الرجال, إنسان ملتزم بتحمل المسئولية الملقاة على عاتقه, وإتباع الإرشادات, وتطبيق أوامر قادته, وذلك لضمان الأمن وحرس الأشخاص والممتلكات المؤمن عليهم. ولتحقيق هذا, لزم على رجل الأمن الخاص:
- المداومة على التدريب.
- ممارسة التجارب, لربح المهارات, والتقنية .
- استخدام العقل وقوة الفكر, لكسب الخبرة النافعة, لتفعيل خدماته المهنية. مع الطموح في ما يلي, وأهمه:
- الاستجابة لتحقيق المنشود وتفعيله في ضمان الأمن.
- الجود في الدفاع عن حماية الوطن.
- أن يكون مصدر السعادة, والأمن, والأمان.. .
أمثال رجل الأمن الخاص هذا, هم العناصر الأساسية, في نجاح المجتمعات الراقية, وعنوان التطور الخلاق, الذي زاد في ازدهارها, وسمو قادتها, وبسط سجادة السؤدد والحمى لشبابها, حتى علا ذكرهم على كل لسان, بالشهادة على الجود, بالروح والجسد, ملبين للنداء, ساعين للعلا, شعارهم: السلام, والأمن, والأمان.
فقادة هذا العالم الخدمات, تضاعف اهتمامهم للبحث على اكتساب مهارات أخرى, حسب المتطلبات الناجمة, على ما لاحه عالم التطور, والرقي, والتحضر – العولمة - .
كما تضاعف التفاؤل و الرغبة أيضا, عند رجالات الأمن الخاص, بالبحث على المزيد من التعلم, والتدرب, والتجربة, بالنوادي, والمؤسسات.., للرفع من مستوى الخدمات المهنية, وإعطاء شحنة جديدة من الطاقة, وذلك لتحمل المسؤولية المضافة بالضروريات التي استحضرتها المجالات الاقتصادية, والاجتماعية, والحضرية – المؤسسات, الملاعب الرياضية, الثانويان.. - , الملقاة على عاتقهم, والالتزام بما عقد عليه, مع الاهتمام على اكتساب التقنيات الحديثة,والمهارات الأجنبية, التي عرفت خطوات متقدمة في خدمات الأمن الخاص .
لا يغرب عنا أن قواعد كل هذه المبادئ المذكورة سابقا, أسيادها قادة - أساتذة وأستاذات, ومدربين ومدربات, مدرسين ومدرسات.. – أكفاء, قد سهروا بجد واجتهاد لتبليغ رسالتهم النبيلة, والقيمة بخدماتها الحامية للوطن. مع رفع عالم الرقي, برجالات الأمن الخاص والحراسة الخاصة.
فكل رجل أو حارس أمين, إلا وعلى يد معلم أمين ومهذب, ثم برعاية قائد همام, داع للسلم والسلام, فهؤلاء هم سادت الصبر والصمود والإيثار. وأمناء على إيصال الأمانات لأهلها, الراغبين في خدمة الأمن, والأمان , والسلام , وما شابه ذلك.
فقوة العقل, في سلامة الجسم, وقوة الفكر, في سلامة العقل. وعن هذا وذاك قيل وصح ما قيل, أن العقل السليم في الجسم السليم. فذكرنا لهذا إلا لتزكية ما سبق, أي أن كل النجاحات والتفوق, أساسهم الاعتماد على التربية الفكرية – المعرفة والعلم- , والتربية البدنية - ممارسة الرياضة البدنية - .. .
وخلاصة ما أتينا عليه, هو أن رجالات الأمن الخاص يقدمون مهنة خدماتية, وهي حماية الأشخاص, والممتلكات – الثابتة والمتحركة- , مع الحرس, واليقظة, والاهتمام بالمسؤوليات, والسيطرة على الأزمات والحالات الطارئة.., فهم مصدر السعادة والأمن, والأمان, والسلام.., معتمدين على قوة العقل والفكر, والخبرة, وما تعلموه من مجالهم العلمية, والمعرفية, والتدريبية.., والحفاظ على تلبية أوامر قادتهم, والاستشارة معهم , والأخذ بنصائحهم, وحب الآخرين , وخدمة الزبناء بإخلاص, وتبات, فالزبون بالنسبة لرجالات الأمن الخاص ملك .
ولا يغرب عنا أيضا, أن رجل الأمن الخاص غير غافل عن أدواته اللازمة لخدمته- كالقلم, والمذكرة, ومصباح الجيب, وجهاز التكلم عن بعد, والصدرة– قميص- ضد الرصاص, والدرع الحامي في حالات التدخلات السريعة, والعصا, والخوذة.. , ثم المفاتيح, وبعض الضروريات الإلكترونية الحديث عند الأزمات والأحوال الطارئة .
فإنه ملتزم – رجل الأمن - بعدم مرافقة أي صديق أثناء العمل, ولا الهاتف, ولا مغادرة مكان العمل, ولا التحاور في السياسة, ولا قراءة الصحف والمجلات, ولا استغلال ممتلكات المؤمن عليها, ولا النوم.. .
مع الحرس على ممارسته - رجل الأمن- الرياضة.. , والاجتهاد في التدريب. ثم تفعيل كل هذه الالتزامات والأدوات برسم خطة إدارة الأزمات والإخلاء, والتصدي – حالة الشغب-, خالقا حالات بالتوقعات المحتملة, قصد التجربة وربح التقنية والمهارة النافعة لمواجهة الحالات الطارئة– الحرائق , السرقة , الشغب..-,والوقوف على تصحيح النواقص, وإبراز الكفاءات, والتربية على الصمود وربح الخبرة . وحسن الاستفادة من مشاركة الحيوان – الكلب- المدرب على الحراسة والوفاء . فمن أهدافها:
- تكوين فريق.
- تنفيذ أمر عملية الإخلاء.
- والسيطرة على الحالة الطارئة.
- والمساهمة في تقليل الخسائر..
- تقديم الإسعافات الأولية,
- التعاون مع من يهمهم الأمر.. .
رجل الأمن الخاص هو ذلك الرجل المدرب والمهيأ, لأمن وحرس ما هو مؤمن عليه, له سمات نبيلة وشريفة, أهمها الانضباط, والذكاء, والخبرة, والصبر, والأناقة.. .

مكون فيالأمن الخاص المدني:محمد عبد الفتاح لحلو
avatar
محمد عبد الفتاح لحلو
Admin

عدد المساهمات : 68
نقاط : 207
تاريخ التسجيل : 19/02/2013
العمر : 59
الموقع : lahlou.forumaroc.net

http://lahlou.forumaroc.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى